عن روّاد

من نحن ؟

تأسست مؤسسة الشارقة لدعم المشاريع الريادية” روّاد “بموجب القانون رقم (2) لسنة 2005 الصادر من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم إمارة الشارقة، بغرض دعم ومساندة المشاريع الصغيرة والمتوسطة بإمارة الشارقة من خلال تقديم الدعم المالي والفني وتهيئة البيئة الملائمة لإنشاء وتطور هذه المشاريع، وتم إلحاق المؤسسة بدائرة التنمية الاقتصادية في إمارة الشارقة بموجب المرسوم بقانون رقم (4) لسنة 2020 الصادر  في 23 يوليو 2020 من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي -حفظه الله- حاكم إمارة الشارقة.

تؤمن “روّاد” بالطاقات الإبداعية الكامنة لدى شباب الإمارات وحرصهم الدائم على الاستفادة المثلى من الإمكانيات والخدمات والفرص التي وفرتها الدولة لرواد الأعمال الراغبين في تأسيس شركات صغيرة ومتوسطة في كافة إمارات الدولة.

ومنذ انطلاقتها وبمتابعة حكومة الشارقة، وبجهود الإدارة العليا وفريق عمل المؤسسة، وبالتعاون مع شركائنا الاستراتيجيين، تمكن العديد من أبناء وبنات الوطن في الانطلاق بخطوات ثابتة وناجحة في مشاريعهم من خلال حصولهم على التمويل اللازم والدعم المتواصل، لتتحول هذه المشاريع من مجرد أفكار واعدة على الورق إلى مشاريع استثمارية وأعمال قائمة على أرض الواقع، من شأنها تقديم خدمات متعددة لصالح المجتمع وبما يعزز التنمية الاقتصادية الشاملة والمستدامة في الإمارة.

فلسفتنا

يعمل الجميع في “روّاد” وبصورة متناغمة ومنسجمة ومتكاملة على مدار الساعة لتحقيق هذه الرؤية وبكل روح إيجابية نحو تقديم أرقى خدمات الدعم والمساندة لرواد الأعمال وصولاً لقصص نجاح ملهمة ونافعة لهم ولمجتمعهم

تأتي رسالتنا ترجمة مثالية لرؤية القيادة الرشيدة في أن الإنسان قبل المكان، وتتمثل في دعم وتشجيع المواطنين للاستثمار في المشروعات الصغيرة والمتوسطة وتقديم خدمات الدعم لتطوير هذا القطاع من أجل بناء قاعدة متنوعة من المشاريع الريادية تسهم في تحقيق التنمية الشاملة في الشارقة.

أهداف مؤسسة “روّاد”:

  1. دعم ومساندة أعمال رواد الأعمال وتطوير المشاريع والمنشآت الصغيرة والمتوسطة التي يقيمها المواطنون في إمارة الشارقة للمساهمة في تنمية الإقتصاد الوطني.
  2. توفير التسهيلات والحوافز التشجيعية للمواطنين وحثهم على دخول كافة مجالات الإستثمار الإقتصادية.
  3. غرس وتعزيز ثقافة ريادة الأعمال والعمر الحر لدى الشباب والناشئة.
  4. المساهمة في رسم السياسة التنموية التي تساعد المؤسسة على تحقيق أهدافها.

إختصاصات مؤسسة “روّاد”:

  1. توفير الدعم المادي والفني، وتقديم الخدمات التمويلية للمشاريع الصغيرة والمتوسطة مباشرة من المؤسسة ومن خلال المؤسسات التمويلية على أسس تنافسية ووفقاً لنظام التمويل الإسلامي.
  2. إنشاء الحاضنات ومسرعات ومراكز الأعمال ووضع معايير لها، وتوفير بيئة ملائمة لتأسيس المشاريع.
  3. تقديم التوجيه والإستشارات المالية والفنية والإدارية والقانونية لرواد الأعمال والمشاريع، ونشر الوعي بنظام الإمتياز التجاري، والعلامات التجارية بهدف تطويرهم، وتعزيز قدراتهم التنافسية.
  4. تنظيم البرامج التدريبية، وإقامة الندوات واللقاءات والورش لبناء قدرات رواد الأعمال وتنمية مهاراتهم.
  5. إعداد دراسات الجدوى والبحوث ودليل القطاعات والأنشطة الإقتصادية المستهدفة بالدعم والتي يقتضيها تطوير نشاط وخدمات المؤسسة.
  6. إيجاد آليات تسهل ربط أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة ببعضهم بهدف تبادل الخبرات وإقامة علاقات تكاملية تفيد نمو المشاريع وتخدم الإقتصاد المحلي.
  7. تنظيم جوائز تميز رواد الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة الريادية، ودعم مشاركتهم في المبادرات والفعاليات والمعارض.
  8. تقديم التسهيلات والإعفاءات ومنح الأولوية في المشتريات للمشاريع الصغيرة والمتوسطة من خلال عضوية المؤسسة وبالتنسيق مع الجهات المعنية.
  9. تصنيف وتقييم المشاريع بناءً على فئات ومعايير محددة بهدف تطوير المشاريع ودعم إستمرارها.

قيمنا

في مسيرتنا نحو بلوغ رؤيتنا الواعدة في “روّاد”، ترتكز جهودنا وخدماتنا وأنشطتنا في دعم وتحفيز مشاريع ريادة الأعمال وعلى المستويات كافة على مجموعة من القيم المشتركة والراسخة التي تعتبر بمثابة مرجعية أساسية وموجهات واضحة للوصول إلى الهدف المنشود وهي

  • الريادة
  • التطوير
  • الابتكار
  • المعرفة
  • التمكين
  • التحدي
  • الشراكة
  • الكفاءة
  • الالتزام
  • الولاء

كلمة رئيس دائرة التنمية الاقتصادية

His Excellency Mr. Sultan Abdullah bin Haddah Al Sweidi

سعادة سلطان عبد الله بن هده السويدي

في إطار جهود دولة الإمارات العربية المتحدة لتعزيز مكانتها العالمية البارزة على الصعيد الاقتصادي والتنمية المستدامة، تأتي جهود مؤسسات القطاعين الحكومي والخاص لتساهم في طرح وتبني العديد من المبادرات النوعية والمشاريع الخلاقة في سبيل خلق وتطوير بيئة استثمارية داعمة ومحفزة لرواد الأعمال من أبناء وبنات الدولة.

هذه الجهود النوعية، نجحت وبامتياز في تمكين قاعدة عريضة من الكفاءات الوطنية من إقامة وبدء مشاريع فردية أو جماعية صغيرة أو متوسطة، ومن ثم الإسهام بفاعلية في الدفع قدماً بمسيرة النهضة الاقتصادية والحضارية في الدولة نحو مساحات أرحب ومراتب أعلى.

وفي هذا الصدد، تقوم مؤسسة الشارقة لدعم المشاريع الريادية “رواد” ومنذ إنشائها عام 2005 بدور محوري للمساهمة في توفير بيئة محفزة لريادة الأعمال في إمارة الشارقة وخلق مناخ تنافسي إيجابي يصب في ترسيخ قوة ومتانة اقتصاد الدولة والارتقاء بالمشاريع والأعمال الرامية لخدمة المجتمع في المجالات كافة.

ويشكل فريق عمل المؤسسة نموذجاً مثالياً في العمل الجماعي بروح الفريق الواحد لتوفير باقة خدمات تمويلية واستشارية وتدريبية متنوعة وبأعلى مستويات التميز والجودة لأبناء وبنات الوطن من رواد الأعمال ومساندتهم لتنمية مشاريعهم وتطويرها والعمل على استدامتها والارتقاء بها إلى أعلى المستويات، وصولاً لتحقيق رؤيتها الاستراتيجية التي تتكامل مع توجهات وتطلعات حكومة الشارقة في توفير الحياة الكريمة والمنتجة لكل فرد في مجتمع إمارة الشارقة.

السيرة الذاتية لرئيس دائرة التنمية الاقتصادية

يحمل سعادة/ سلطان عبدالله بن هده السويدي درجة البكالوريوس في الإدارة العامة من كلية العلوم السياسية بجامعة الإمارات والتي تخرج منها عام 1988.

وقد تولى فور تخرجه إدارة شؤون العضوية والمعاملات في غرفة تجارة وصناعة الشارقة، ونظراً لكفاءته وإنجازاته، أصبح في عام 1999 أمين عام المجلس الاستشاري في إمارة الشارقة، إلى أن تم تعيينه عام 2012 رئيساً لدائرة التنمية الاقتصادية بالشارقة ليقود دفة النشاط الاقتصادي في الإمارة من خلال قيادته لفريق عمل الدائرة.

وإلى جانب رئاسته لدائرة التنمية الإقتصادية، فقد شارك بن هده في عضوية عدد من المجالس واللجان في الإمارة؛ مما ساهم في ترسيخ خبرته ونجاحاته على الصعيدي الاقتصادي والإداري والمؤسسي، ومنها عضوية المجلس التنفيذي عام 2012، ومجلس إدارة هيئة الإمارات للمقاييس عام 2012، ومجلس الشارقة للتميز الاقتصادي التابع لغرفة تجارة وصناعة الشارقة عام 2012، ولجنة التنسيق والتعاون الاقتصادي عام 2012، ولجنة رقابة الأسواق (2013) ولجنة تنظيم المنافسة (2015) التابعتين لوزارة الاقتصاد، واللجنة العليا لتعداد الشارقة التابعة لدائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية عام 2015، وعضوية مجلس إدارة الشركة العربية لأصول الدواجن وإنتاجها بالشارقة “تأصيل” منذ عام 1998م وإلى الآن، وعضو المجلس التنسيقي للصناعة في الدولة عام 2016 بقرار صادر من مجلس الوزراء، وعضوية اللجنة العليا للتحول الرقمي 2017، وعضوية مجلس إدارة جمعية الشارقة التعاونية من عام 2007 ولغية 2010 وعضوية مجلس إدارة جمعية دبي التعاونية من عام 1997 وحتى 1999.

كلمة مدير المؤسسة

Hamad Ali Abdullah Al Mahmoud

حمد علي عبدالله المحمود

لقد أدركت قيادتنا الرشيدة أهمية قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة والدور الذي تلعبه في نهضة الاقتصاد المحلي، ولعل رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة ودعمه اللامحدود لهذا القطاع هما انعكاس لمدى إيمانه بأهميته، فأمر سموه بإنشاء مؤسسة الشارقة لدعم المشاريع الريادية “رواد” في عام 2005 كواحدة من ثمار تلك الرؤى الثاقبة لسموه بهدف دعم المشاريع والمنشآت الصغيرة والمتوسطة، وتهيئة المناخ التحفيزي لها، وتوفير الحوافز التشجيعية للمواطنين وحثهم على دخول كافة  مجالات الاستثمار الاقتصادية.

وقد عملت المؤسسة في هذا القطاع ولا تزال واضعة على عاتقها تقديم مخرجات وطنية متمثلة في رواد أعمال متميزين ومشاريع ريادية ناجحة من خلال إطلاق سلسلة من المبادرات والبرامج التي تصب في دعم وتنمية ريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة سواء الناشئة منها أو القائمة.

لقد استطاعت المؤسسة منذ تأسيسها أن تدعم عدداً كبيراً من رواد الأعمال الشباب لبدء مشاريعهم، كما عملت على تهيئة الفرص لدخولهم الأسواق من خلال توفير الدعم المالي والفني لهم، وإعفاء المشاريع المدعمة من المؤسسة من الرسوم الحكومية وتخصيص 10% من المشتريات الحكومية لأعضائها، فضلاً عن الدور الذي تقوم به في نشر ثقافة ريادة الأعمال بين مختلف  فئات المجتمع والعمل على تطوير مهاراتهم من خلال سلسلة من البرامج التدريبية التي تنظمها إضافة إلى برامج الدبلوم المهني.

 كما تعمل المؤسسة على وضع الاستراتيجيات والخطط الفعالة لخلق بيئة جاذبة لأصـحاب الأفـكار المبدعـة وتحويـلها إلى مشــاريع تسهم في نمو اقتصادنا الوطني.

تواصل مع مدير المؤسسة

Hamad Ali Abdullah Al Mahmoud

حمد علي عبدالله المحمود

أرحب بكم في صفحة “تواصل مع مدير المؤسسة”، حيث تنطلق مؤسسة “رواد” في تعزيز علاقاتها مع المتعاملين والشركاء ورواد الأعمال وجميع أفراد المجتمع من قناعة تامة بأهمية التواصل المباشر المبني على ثقافة الشفافية وبما يسهم في تعزيز قنوات الحوار المفتوح وتبادل الأفكار والمقترحات لصالح جميع الأطراف المعنية، وبما يجسد مبادئ ميثاق خدمة المتعاملين لدينا

في هذه الصفحة، يطيب لي كمدير للمؤسسة أن أتواصل معكم مباشرةً للإجابة على استفساراتكم وملاحظاتكم

ما عليكم إلا استكمال البيانات أدناه، علماً بأن فترة الرد عليكم ستكون وفقاً لطبيعة الملاحظة أو الاقتراح وقد يستغرق فترة من ثلاثة أيام إلى أسبوع أو أكثر وسيتم إعلامكم تبعاً لذلك

حمد علي عبدالله المحمود

الاسم الكامل*

البريد الالكتروني *

الفئة*

الموضوع*

الرسالة*

Start typing and press Enter to search

Shopping Cart