“روّاد” تموّل مشاريع بـ 2.5 مليون درهم في النصف الأول

25/08/2019م

يسهم قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة في تنويع الإيرادات الاقتصادية لإمارة الشارقة ولدولة الإمارات، وتوفير فرص العمل المختلفة في السوق المحلي، لذا تحرص مؤسسة الشارقة لدعم المشاريع الريادية «روّاد» على تقديم التسهيلات المالية والحوافز والدعم المادي لروّاد الأعمال المواطنين، وتهيئة المناخ التحفيزي لريادة الأعمال في إمارة الشارقة من خلال إطلاق برامج ومبادرات التدريب والاستشارات الرامية إلى بناء وتطوير مهارات ريادة الأعمال لدى رواد ورائدات الأعمال، وتنمية كفاءاتهم وقدراتهم المهنية، وتحويل أفكارهم إلى واقع ملموس، وتمكينهم من مزاولة أعمالهم بالشكل الأمثل، وذلك بمختلف النشاطات والقطاعات في الإمارة، مسترشدة برؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في تنمية قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة بالإمارة، وإعداد رواد ورائدات أعمال ليصبحوا رجال أعمال ناجحين، وسيدات أعمال ناجحات قادرين على البدء بمشاريعهم.
بلغ عدد المشاريع الممولة من «روّاد» 7 مشاريع خلال النصف الأول لعام 2019، بزيادة 40% عن العام الماضي، وبلغت قيمة التمويل نحو 2.54 مليون درهم. وتوزعت حصص التمويل على مشاريع عدة وفي مختلف المجالات، حيث سيطرت أنشطة الأغذية والمشروبات على الحصة الأكبر وشكلت ما نسبته 65% من المشاريع الممولة، أما مشاريع أنشطة السياحة والترفيه فجاءت في المرتبة الثانية بواقع 19%، تليها مشاريع في مجال النشاط الصحي بواقع 16% من إجمالي التمويل، وزاد عدد المشاريع الحاصلة على إعفاء للسنة الرابعة والخامسة إلى 25 مشروعاً، مقابل 23 مشروعاً في النصف الأول من 2018، بزيادة نسبتها 9% عن النصف الأول من العام الماضي.

برامج التدريب

كشف حمد المحمود، مدير مؤسسة «روّاد»، أن إجمالي عدد المشتركين في برامج «روّاد» التدريبية وصل منذ تأسيس المؤسسة وحتى منتصف العام الحالي إلى نحو 4151 متدرباً من روّاد الأعمال من مختلف إمارات الدولة، لافتاً إلى أن «روّاد» حرصت منذ البداية على تطوير وتنويع المحتوى التدريبي، إذ قدمت برامج مخصصة للمبتدئين في مجال المشاريع الصغيرة والمتوسطة، تهتم بطرق تأسيس المشروع الصغير، مثل «كيفية بدء المشاريع الصغيرة»، و«إعداد دراسات الجدوى للمشاريع»، و«دراسة الجدوى لأصحاب الأفكار»، و«المهارات القيادية والإدارية»، و«الإبداع والابتكار في المشاريع الصغيرة والمتوسطة»، إضافة إلى برامج أخرى أكثر تقدماً توجّه رائد الأعمال صاحب المشروع القائم إلى كيفية إدارة وتطوير المشاريع الصغيرة، مثل «التسويق الابتكاري للمشاريع الصغيرة والمتوسطة»، و«سبل تطوير وتخطيط منتجات وخدمات المشروع الصغير»، و«أساسيات ضريبة القيمة المضافة» التي عقدت بالتعاون مع البرنامج الوطني للمشاريع والمنشآت الصغيرة والمتوسطة.

ولفت المحمود إلى أن 10 رائدات أعمال حصلن منذ منتصف عام 2019 على دبلوم إدارة المطاعم في نسخته الخامسة، كأحد برامج الدبلومات المتخصصة في القطاعات الواعدة للاستثمار وريادة الأعمال، مضيفاً أن المؤسسة أطلقت «برنامج الماجستير المصغّر في الاقتصاد وريادة الأعمال»، الذي ينفذ على مدار 15 يوم عمل مكثفة تتضمن 100 ساعة تدريبية ما بين ورش العمل، والتطبيقات العملية، والتكليفات، والدراسات الميدانية، إذ يقوم المشاركون في البرنامج بإعداد بحث التخرج بالمشاركة مع مجموعة العمل التي عملوا معها خلال أيام التدريب في التكليفات العملية، وذلك بغرض إثراء المعرفة لديهم، وإتاحة الفرصة لكل مشارك للتركيز على أحد الجوانب التنموية في اقتصاد ريادة الأعمال.
وأشار المحمود إلى أن المؤسسة ستطلق عدداً من الدورات التدريبية والدبلومات المهنية الجديدة التي تستهدف فئة أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة، تحاكي تحديات ومتطلبات واهتمامات رائد الأعمال في الدولة، موضحاً أن عدد البرامج التدريبية المنفذة في الستة أشهر الأولى من العام الجاري وصل إلى 7 برامج بزيادة برنامجين عن النصف الأول من عام 2018، شارك فيها 151 رائد ورائدة أعمال بواقع 115 ساعة تدريبية.

بوصلة العمل

بلغ عدد المشاريع المتقدمة للحصول على دعم خلال النصف الأول من عام 2019، وفقاً لإحصاءات المؤسسة، 104 مشاريع بزيادة قدرها 13% عن النصف الأول من العام الماضي الذي تسلّمت فيه المؤسسة 92 مشروعاً، وذلك نتيجة الإقبال الجيد من قبل روّاد الأعمال، واستمرار المؤسسة في تمكين المشاريع المتقدمة من الحصول على حزمة متكاملة من خدمات الدعم والتمويل والاستشارات، إضافة إلى مجموعة من المزايا والتسهيلات والإعفاءات من الرسوم الحكومية في إمارة الشارقة.

ارتفاع عدد المنتسبين

زاد عدد المشاريع الحاصلة على عضوية مؤسسة الشارقة لدعم المشاريع الريادية إلى 74 مشروعاً خلال النصف الأول من العام الجاري، توزعت ما بين القطاع التجاري بواقع 55 مشروعاً أي ما نسبته 74%، والقطاع الخدمي 17 مشروعاً بنسبة بلغت 23%، والقطاع الصناعي بواقع مشروعين اثنين أي ما نسبته 3% من إجمالي الأعضاء المنتسبين، مقابل 50 مشروعاً في العام الماضي بزيادة قدرها 48%، ووصل عدد مشاريع رائدات الأعمال إلى 16 مشروعاً بنسبة 22%، مقارنةً بعدد مشاريع روّاد الأعمال الذي بلغ 58 مشروعاً وبنسبة 78%.

الإعفاءات الحكومية

تماشياً مع قرار المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة رقم (28) لعام 2017، الذي نص على إعفاء أعضاء مؤسسة «روّاد» من الرسوم الحكومية لمدة ثلاث سنوات، فضلاً عن منحهم نسبة لا تقل عن 10% من مشتريات الجهات الحكومية السنوية، فقد بادرت العديد من الجهات الحكومية المحلية والاتحادية إلى تقديم الإعفاءات لأعضاء المؤسسة، والتي وصلت قيمتها إلى نحو ثمانية ملايين درهم حتى الآن.

حاضنة رئيسية لروّاد الأعمال

قال المحمود: استطاعت روّاد في السنوات العشر الأخيرة أن تكون الحاضنة الرئيسية لروّاد الأعمال المواطنين في إمارة الشارقة من خلال ما تقدّمه من خدمات استشارية ذات كفاءة عالية ومتخصصة تلبي متطلبات سوق العمل، وزاد عدد الخدمات الاستشارية التي قدمناها في 2019 نظراً للنمو الملحوظ في طلبات المشاركة، مع التركيز على تنويع تلك الخدمات وتسليط الضوء على الفرص الجديدة والظروف الاقتصادية الراهنة، بهدف إنجاح المشاريع وإيجاد مكان لها على خريطة الأعمال الناجحة.

87 استشارة بنمو 9%

ارتفع عدد الاستشارات المتخصصة المقدمة من قبل «روّاد» من 80 استشارة في النصف الأول من عام 2018 إلى 87 استشارة في ذات الفترة من 2019، وبنسبة زيادة وصلت إلى 9%، في المجالات الإدارية من خلال أربعة برامج هي: «دراسات الجدوى الأولية» و«برنامج روّاد الأعمال» و«إعداد خطط العمل والخطة التشغيلية»، إضافة إلى «برنامج التخطيط الاستراتيجي للمشاريع الصغيرة»، والاستشارات المالية من أبرزها «إعداد الخطط المالية للمشروع» الذي يستهدف روّاد الأعمال الراغبين في وضع خطط مالية إضافة إلى «تسهيل الدعم المالي للمشاريع الصغيرة» الذي يستهدف أصحاب الأفكار الذين يرغبون في الحصول على تمويل مالي لمساعدتهم في تأسيس أعمالهم التجارية، والاستشارات التسويقية من ضمنها برنامج «الخطة الاستراتيجية التسويقية للمشاريع الصغيرة» وبرنامج «تصميم المواقع الإلكترونية والتواصل الاجتماعي»، مع تقديم استشارات في كيفية الاستفادة من مواقع التواصل الاجتماعي لتسويق المشاريع الريادية، إضافة إلى برنامج «بناء العلامة التجارية»، فضلاً عن كيفية وضع خطة لانتشارها بما يتلاءم مع أنشطة المشروع وسياساتها وإجراءاتها، عدا عن ذلك تلقت «روّاد» نحو 550 مكالمة استفسارية عن المشاريع وطرق الدعم والخدمات المقدمة من «روّاد»، خلال النصف الأول من العام الحالي.

فريق من الخبراء

لا تكتفي «روّاد» بتهيئة البنية المعرفية لريادة الأعمال في إمارة الشارقة من خلال توفير البرامج التدريبية فحسب، بل يمتد عملها إلى تقديم الاستشارة والمعرفة للراغبين في طرح مشاريعهم، وذلك لإدراكها أهمية السنوات الأولى لكل مشروع، إذ ركزت «روّاد» من خلال فريق من الخبراء لديها على ضمان استدامة مشاريع روّاد الأعمال من خلال تقديم حزمة من الاستشارات المتخصّصة دون مقابل مادي، لمساعدة روّاد الأعمال على تطوير أفكارهم وتحويلها إلى مشاريع تجارية ناجحة.

 

Start typing and press Enter to search

Shopping Cart