“روّاد” تختتم مشاركتها في مهرجان الساحل الشرقي للبيئة البحرية

على ضفاف حديقة الشاطئ بمدينة كلباء، اختتمت مؤسسة الشارقة لدعم المشاريع الريادية “روّاد”، مشاركتها في فعاليات مهرجان الساحل الشرقي للبيئة البحرية، الذي نظمته غرفة تجارة وصناعة الشارقة، في الفترة من 22 حتى 24 نوفمبر الجاري.

رواد – 25/11/2018م

اختتمت مؤسسة الشارقة لدعم المشاريع الريادية “رواد” مشاركتها في فعاليات مهرجان الساحل الشرقي للبيئة البحرية، الذي نظمته غرفة تجارة وصناعة الشارقة في الفترة من 22 حتى 24 نوفمبر الجاري، على ضفاف حديقة الشاطئ بمدينة كلباء، ضمن مبادراتها لتعزيز القطاع الاقتصادي ومجتمع الأعمال المحلي في الإمارة.

وكان سعادة الشيخ هيثم بن صقر القاسمي، نائب رئيس مكتب سمو الحاكم بمدينة كلباء قد افتتح المهرجان والذي ينظم للعام الثاني على التوالي بحضور معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة، وعبدالله سلطان العويس رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة، وخليل المنصوري مدير إدارة فروع غرفة الشارقة مدير فرع خورفكان، وعضو مجلس إدارة مؤسسة “رواد” وحمد المحمود مدير مؤسسة “رواد”، وعدد من الكبار المسؤولين في الإمارة.

وفي هذا الصدد، أكد سعادة حمد المحمود، مدير عام مؤسسة الشارقة لدعم المشاريع الريادية “روّاد”، على أهمية مشاركة مؤسسة “رواد”، الأولى من نوعها، في فعاليات النسخة الثانية من المهرجان، وقال: “تأتي مشاركتنا في نسخة المهرجان لهذا العام من منطلق دعم وتعزيز بيئة الأعمال في مختلف قطاعاتها التجارية والصناعية والمهنية في إمارة الشارقة والاهتمام بدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة التي يمكنها المساهمة في دفع عجلة التنمية الاقتصادية في الدولة بشكل عام، وفي الإمارة بشكل خاص”.

وأضاف سعادة المحمود: “تعتبر مشاركتنا في المهرجان فرصة لإتاحة المجال أمام المواطنين من أصحاب الأفكار المبتكرة والريادية للاطلاع على حزمة الخدمات المتكاملة التي تقدمها “رواد” لتمكين رواد الأعمال من تحقيق أحلامهم وتحويلها إلى واقع ملموس، خاصة تلك التي تتعلق بالأنشطة الحرفية والمهنية المحلية، وكيفية الاستفادة من خدمات رواد لدعمها وإنجاحها وبما يتوافق مع توجيهات ورؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بضرورة تشجيع ريادة الأعمال من خلال دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة والشركات الناشئة ولا سيما المبتكرة “.

وأشار سعادته إلى حرص “رواد” على دعم أصحاب المشاريع الريادية في قطاعي الزراعة والصيد وأيضاً السياحة البحرية. وقال: “تولي مؤسسة “رواد” للمزارعين والصيادين اهتماماً خاصاً، وذلك عبر دعم مشاريعهم الريادية، خاصة تلك التي تتعلق بالزراعة العضوية، وذلك وفق الاتفاقية التي تم توقيعها أخيراً مع وزارة التغير المناخي والبيئة، بهدف دعم المزارعين ومربي النحل والصيادين. 

من جانبه، قال سعادة خليل المنصوري، عضو مجلس إدارة مؤسسة “رواد”:”ندرك في مؤسسة الشارقة لدعم المشاريع الريادية “رواد” مدى أهمية مثل هذه الأحداث والمهرجانات، وما تمتلكه من قدرات لتعريف الجمهور بالمقومات الاقتصادية التي تمتلكها الإمارة، فضلاً عن كون مثل هذا المهرجان يمثل نافذة مهمة لأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة، لتعريفهم بأهمية وضرورة إنعاش الأعمال الحرفية على اختلاف أنواعها، وبالتالي حفظها من الضياع من جهة، وتوفير مصدر استثماري ناجح للشباب المواطنين من خلال ما تتمتع به الدولة من بيئة زراعية وبحرية متنوعة أصبحت وجهة للمواطنين والمقيمين والزوار”. وأكد المنصوري، أن المؤسسة تلعب دوراً مهماً في دعم قطاع ريادة الأعمال من خلال توفير كل ما تحتاجه من دعم مالي ولوجستي أو استشارات، قادرة على توفير بيئة أعمال متطورة ومثمرة.

جدير بالذكر، أن مؤسسة الشارقة لدعم المشاريع الريادية “رواد”، قامت خلال مشاركتها في المهرجان بالترويج لكافة الخدمات التي تقدمها لأصحاب الأفكار المبتكرة والمشاريع الريادية، وطبيعة الدعم الذي تقدمه لهم.

 

Start typing and press Enter to search

Shopping Cart